ورشتا عمل للإسكوا في موريتانيا حول: استراتيجيات ومؤشرات قياس الحكومة الإلكترونية
21.04.2017|موريتانيا

تلبيةً لطلب وزارة التشغيل والتكوين المهني وتقنيات الإعلام والاتصال في الجمهورية الإسلامية الموريتانية إلى الإسكوا تقديم الدعم الفني لعقد ورشتي عمل حول تطوير استراتيجيات وسياسات الحكومة الإلكترونية ومؤشرات قياس الحكومة الإلكترونية، نظّمت الإسكوا ورشتي عمل في نواكشوط في الفترة من 10 إلى 12 نيسان/أبريل 2017. وقد مثّل الإسكوا السيد د. نوّار العوّا، المستشار الإقليمي في إدارة التكنولوجيا من أجل التنمية، الذي قدّم عدداً من العروض وقام بإدارة بعض الجلسات خلال ورشتي العمل. وأبدى المشاركون تقديرهم للمحتوى العلمي في الورشتين. كما أظهرت النقاشات والاجتماعات الحاجة إلى مثل هذه الورشات وأكدت أهمية بناء القدرات والخدمات الاستشارية التي تقدّمها الإسكوا بالتنسيق مع الشركاء الوطنيين، في مجالات التكنولوجيا من أجل التنمية.
افتُتحت ورشة العمل الأولى حول استراتيجيات وسياسات الحكومة الإلكترونية في فندق الخاطر بحضور كلّ من الأمين العام لوزارة التشغيل والتكوين المهني وتقنيات الاعلام والاتصال، السيد محمد ولد هيبه، ومدير وكالة ترقية خدمات النفاذ الشامل، السيد سيدي محمد ولد معاذ، وبمشاركة ما يزيد عن 30 مشاركاً من مختلف الجهات الوطنية. وقد ألقى السيد د. العوّا كلمة عن الإسكوا وأنشطة التعاون الفني في مجال التكنولوجيا من أجل التنمية في الجلسة الافتتاحية، ثم قدّم ثلاثة عروض حول مفاهيم الحكومية الإلكترونية واستراتيجياتها والممارسات المثلى والتوجهات الحديثة في هذا المجال. وأوصى المشاركون باستمرار التعاون مع الإسكوا في مجال تطوير سياسة وطنية للحكومة الإلكترونية وفي مجال بناء القدرات المتعلق بأكاديمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل التنمية لكافة فعاليات القطاع الحكومي في الجمهورية الإسلامية الموريتانية.
أمّا ورشة العمل الثانية فتناولت مؤشرات قياس الحكومة الإلكترونية، وعُقدت في فندق الخاطر بحضور حوالي 30 مشاركاً من مختلف الجهات الوطنية، بما فيهم ممثلين عن وزارة التشغيل والتكوين المهني وتقنيات الإعلام والاتصال، وعن مختلف الجهات المعنية بجمع البيانات وإدارة الإحصاءات. قدّم السيد د. العوّا خلال هذه الورشة ثلاثة عروض عن المؤشرات الأساسية في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وآليات جمع البيانات المتعلقة بها وعن مؤشرات الحكومة الإلكترونية ومؤشر نضوج الخدمات الحكومية الإلكترونية والنقالة GEMS. وأوصى المشاركون بحثّ الوزارة على المشاركة في تطبيق المؤشر GEMS خلال العام الحالي لإبراز التقدم الحاصل في مجال الحكومة الإلكترونية، وبعقد المزيد من هذه الورشات لإبراز الإنجازات الوطنية وتحسين ترتيب البلد فيما يتعلّق بالمؤشرات الدولية ذات الصلة.