ورشة عمل للإسكوا في المملكة المغربية حول: " التكنولوجيا من أجل الأشخاص ذوي الإعاقة: خطط ومبادرات ومؤشرات"
01.12.2017|المغرب

ضمن إطار برنامج التعاون الفني الذي تضطلع الاسكوا بتنفيذه بالتعاون مع الدول العربية الأعضاء، وبناءً على الطلب المرسل من وزارة التضامن، والمرأة، والأسرة، والتنمية الاجتماعية في المملكة المغربية لتقديم الدعم الفني في عقد ورشة عمل لبناء القدرات في استخدام التكنولوجيا من قبل الأشخاص ذوي الإعاقة، ولتفعيل الخطة الوطنية في تعزيز نفاذ الأشخاص ذوي الإعاقة إلى تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المملكة، قامت الاسكوا بتنفيذ ورشة عمل في الرباط يوم 29 تشرين الثاني/نوفمبر 2017.
وقد قدّمت الاسكوا، ممثلةً بالسيدة جيزيلا نوك، رئيسة قسم سياسات التنمية الاجتماعية الشاملة، والسيد د. نوّار العوّا، المستشار الإقليمي في إدارة التكنولوجيا من أجل التنمية عدداً من المحاضرات بالإضافة إلى إدارة بعض الجلسات في الورشة.
افتُتحت ورشة العمل في إدارة ترويج حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في الوزارة بحضور مدير مديرية حماية حقوق الأشخاص في وضعية إعاقة في الوزارة السيد رشيد الجنوني، وبمشاركة ما يزيد عن 30 مشاركاً من مختلف الجهات الوطنية. وقد ألقى السيد د. نوّار العوّا كلمة الاسكوا ثم قدّمت السيدة جيزيلا نوك عرضاً تقديمياً حول الخطط والاستراتيجيات لضمان حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة.
وفي الجلسة الثانية، قدّم السيد د. العوّا عرضاً تقديمياً حول المؤشرات الأساسية لقياس النفاذ إلى تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، مع الإشارة إلى المؤشرات المتعلقة بالأشخاص ذوي الإعاقة والممارسات المثلى من المنطقة العربية وخارجها.
أوصى المشاركون في الجلسة الختامية بالبدء بوضع خطة عمل لتفعيل نفاذ الأشخاص ذوي الإعاقة إلى تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وباستمرار التعاون مع الاسكوا في تطوير خطة العمل اللازمة وبناء القدرات في مجال استخدام التكنولوجيا من أجل التنمية.
أبدى المشاركون في الورشة تقديرهم للمحتوى العلمي من خلال النقاشات والتقييم المنفّذ في نهاية الورشة. كما أظهرت النقاشات والاجتماعات الحاجة إلى مثل هذه الورشات وأكدت أهمية الخدمات الاستشارية وبناء القدرات التي تقدّمها الاسكوا بالتنسيق مع الشركاء الوطنيين.
وعلى هامش هذه الورشة، عقدت الاسكوا عدداً من الاجتماعات مع وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية، ومع وزارة الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي ومع جمعية "الرؤيا التكنولوجية" ومع الهيئة الوطنية لتقنين المواصلات ومع الهيئة العليا للاتصال السمعي-البصري لمناقشة التعاون الفني مع الاسكوا في مجال استخدام التكنولوجيا من أجل تعزيز نفاذ الأشخاص ذوي الاعاقة.